السبت، 17 مارس 2012

وفاة البابا شنودة الثالث بابا الاسكندرية فيديو يوتيوب

توفى اليوم البابا شنودة الثالث بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية مساء اليوم السبت 17 مارس 2012 رئيس الكنيسة القبطية بمصر بعد صراع مع المرض عن عمر 89 عاما وسيشيع من الكاتدرائية

البابا شنودة
من هو البابا شنودة نقلا عن ويكيبيديا

الاسم \ باسم نظير جيد روفائيل

ولد فى اغسطس 1923 بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية وسائر بلاد المهجر، وهو البابا رقم 117. كان أول أسقف للتعليم المسيحي قبل أن يصبح البابا، وهو رابع أسقف أو مطران يصبح البابا بعد البابا يوحنا التاسع عشر ومكاريوس الثالث ويوساب الثاني

دراستة \

التحق بجامعة فؤاد الأول، في قسم التاريخ، وبدأ بدراسة التاريخ الفرعوني والإسلامي والتاريخ الحديث، وحصل على الليسانس بتقدير (ممتاز) عام 1947.

وفي السنة النهائية بكلية الآداب التحق بالكلية الإكليركية. وبعد حصوله على الليسانس بثلاث سنوات تخرج من الكلية الإكليركية عمل مدرساً للتاريخ.

حضر فصولا مسائية في كلية اللاهوت القبطي وكان تلميذاً وأستاذاُ في نفس الكلية في نفس الوقت.

كان يحب الكتابة وخاصة كتابة القصائد الشعرية ولقد كان ولعدة سنوات محررا ثم رئيسا للتحرير في مجلة مدارس الآحد وفي الوقت نفسه كان يتابع دراساته العليا في علم الآثار القديمة.

كان من الأشخاص النشيطين في الكنيسة وكان خادما في مدارس الآحد. ثم ضباطاً برتبة ملازم بالجيش



وقد اكد الكاتب محمود قاعود فى موقع عرب تايمز
ضرورة تقديم البابا شنودة لمحكمة الجنايات الدولية
وهذا مقالة بالضبط

باتت هناك ضرورة ملحة للغاية بتقديم المعلم " شنودة الثالث " إلى محكمة الجنايات الدولية بتهمة القتل العمد العمد والخطف والاغتصاب للعديد من النصرانيات اللائى أشهرن إسلامهن وكذا النصارى الذين أشهروا إسلامهم ..

الموضوع جد خطير ولا يحتمل العبث .. وقائع وأدلة عديدة تدين شنودة الثالث وتثبت بما لا يدع أى مجال للشك أنه يعطى أوامر بقتل وحرق واغتصاب كل من يشهر إسلامه بعد اعتقاله فى الكنائس والأديرة .

الغريب المريب أن جرائم شنودة الثالث تمر مرور الكرام على ليبراليى قوم لوط ، الذين ورّموا عقولنا بحديثهم السمج عن الحرية الدينية والمواطنة والمساواة ورفض الوصاية ... إلخ المستنقع البذئ .. فتجدهم يخرسون أمام جرائم شنودة الثالث .. تجدهم يخرسون أمام صرخات النصرانيات اللائى يرفضن العودة للنصرانية .. تجدهم فى قمة السعادة عندما يمسك المعلم " شنودة الثالث " بساطوره ليُقطّع كل من يشهر إسلامه ... وفجأة تجدهم كطابور طويل من الكلاب المسعورة إن وجدوا تافه مجنون أعلن تنصره .. ولك أن تسمع منهم : إرهاب الأزهر .. المد الوهابى .. الغزو الإسلامى .. الإسلامويون .. المتأسلمون .. الإرهابيون .. المسيحية ديانة صادقة .. هل أصبح اعتناق المسيحية جريمة .. ... إلخ

ليبراليو قوم لوط لن يسمعوا لنا مهما تحدثنا .. لذا فأفضل طريقة لإنهاء مهزلة قيام شنودة الثالث بخطف النصرانيات هى تقديمه لمحكمة الجنايات الدولية ، لينال الجزاء الوفاق .. فـ شنودة مثله مثل هتلر مثل موسولينى مثل تيتو مثل ميلسوفيتش .. هو مجرم حرب بكل معانى الكلمة .. يعشق سفك الدماء وقتل الأبرياء .. هو سفاح ودراكيولا ومصاص دماء .. ولن يردعه إلا محاكمته على جرائمه المشينة فى حق الإنسانية ..

إليكم أحدث ضحايا شنودة الثالث ، وهى تصرخ وتستغيث ، وتُصرّح بأنها اعتنقت الإسلام بمحض إرادتها .. قبل أن تقوم الشرطة بتسليمها للمعلم شنودة الثالث .. انقر على الفيديو لتشاهد " كريستين المصرى " :


وبعد ظهور هذا الشريط على الإنترنيت ، قامت الشرطة بإلقاء القبض على " كريستين " وسلّمتها إلى جزارة المعلم شنودة الثالث :

الخبر كاملاً : جريدة " بر مصر"

إن ما يحدث مهزلة بكل المقاييس ، تستوجب وضع شنودة الثالث فى قفص الاتهام ، ليُحاكم على ما اقترفه من إرهاب وإجرام .. فهل هناك محام مصرى شجاع يمتلك الجرأة ليقوم برفع هذه القضية إنتصاراً لدينه ووطنه ، ونُصرةً لضحايا شنودة الثالث ؟؟

1 التعليقات:

غير معرف يقول...

اخبار مصر, البابا شنودة

إرسال تعليق

 

اون لاين Copyright © 2011 -- Template created by O Pregador -- Powered by Blogger